التخطي إلى المحتوى

مع استمرار تفشي فيروس كوفيد 19‎ الذي يطلق عليه “كورونا” في العالم ، واصبح حديث العالم اجمع ، مما دفع الجميع للبحث عن لقاح وعلاج

ينهي شبح الفيروس القاتل ، وتعود الحياة لطبيعتها بعد شبة التوقف والشلل في ارجاء المعمورة.

وبدأ تظهر الكثير من التجارب ، واعلن عن اختبار الجديد سيكون عاملا “يغير قواعد اللعبة” في التعامل مع تفشي المرض، حيث ان  السرعة مهمة

في اكتشاف المرض باوله و الدقة أيضا مطلوبة.

نقطة ضعف فيروس كورونا هو ..

فقد كشفت دراسة جديدة ما هي نقطة الضعف التي يمكن من خلالها قتل فيروس كورونا بواسطة اللقاحات، وبحسب الدراسة التي أجراها معهد

سكريبس الأمريكي للبحوث، فإن هناك نقطة معينة في جذر الفيروس يمكن استهدافها باللقاح.

وبينت  الدراسة أن ذلك الجانب من جذر الفيروس يمكن تركيز اللقاح عليه، في حين

تهاجم الأجسام المضادة الفيروس وتلتحم فيه وتتمكن من القضاء عليه.

هذه الاستنتاجات تم التأكد منها بعد أن قام باحثون برسم خريطة تفاعل الأجسام البشرية المضادة مع الفيروس المسبب لوباء كوفيد-١٩.

ووفقا ل إيان ويلسون وهو الطبيب المشرف على الدراسة، فقد جرى أخذ الأجسام البشرية المضادة المستخدمة في الدراسة، من جسد مريض

كان قد أصيب بفيروس السارس، لكن تم التأكد أن تلك الأجسام تفاعلت مع فيروس كورونا أيضاً.

واوضح  الطبيب قائلاً:  “معرفة التسلسل المحفوظ للفيروس، يمكن أن تساعد في تصميم هيكلي للقاحات وعلاجات ضد فيروس كورونا المستجد،

بالإضافة إلى الحماية من الفيروسات التاجية الأخرى، كالتي يمكن أن تظهر في المستقبل”.

من أجل اختبار الأجسام المضادة المحتمل نجاحها في علاج الفيروس.

حيث اعترف دكتور “ويلسون ” نقطة ضعف الفايروس التي تم اكتشافها الذي اطلق عليها باسم “كعب أخيل”،

بوجود هذه المنطقة مخبي الفايروس ولا يتم كشفه الا لم يغير الفايروس بنيته وهذا يجري اثناء نقل العدوي لشخص .

وناشد معهد سكريبس بكل من تعافي من فايروس بقدوم لتبرع بدم لشعبه الذي يحتاجه .