التخطي إلى المحتوى

جريدة البوكس نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،

الطلاق وجع وتعب القلوب

لواء د.عماد فوزى عشيبة

لواء.د. عماد فوزى عشيبة

وقفتنا هذا الأسبوع عن آفة وضرر مجتمعى من أخطر الآفات والأضرار فى مجتمعنا المصرى والعربى، ألا وهو الطلاق الذى نسمع ونشاهد كثيرا حدوثه فى تلك الأيام، بئس الحلال البغيض بل هو أبغض الحلال على وجه الإطلاق، فالله سبحانه وتعالى شرعه فى الإسلام لأنه فى بعض الاحيان قد يكون هو السبيل الوحيد لمنع بلاء أكبر منه مثل القتل أو العيشة المكرهة، التى قد تصل بالطرفين أو أحد الطرفين لارتكاب كبيرة من الكبائر، منها الزنا أو القتل أو قد تصل فى بعض الحالات للخيانة وقد تصل فى أصعبها لدرجة قتل الاولاد، لذلك فقد يكون الطلاق فى بعض الحالات هو السبيل الوحيد لنجاة الطرفين او أحدهما، لأن الدين الإسلامي نزل للقوى والضعيف قوة وايمانا، للغنى والفقير، خلق لجميع أنماط االبش الذين يدينون به، لأن الله سبحانه وتعالى اعلم بمن خلق حتى من أنفسهم، فأسباب الطلاق كثيرة لاحصر لها منها أسباب قد تكون قوية ومنها أسباب واهية للغاية، ولكن من الممكن تفادى أكثرها أو أغلبها، لو اقتربنا كثيرا من الله سبحانه وتعالى وما يطلبه منا من الرضا والاكثار من الاستغفار والصدقة وعمل الخير والامتناع عن كل عمل هو شر لنا ونتائجه تضرنا فى الدنيا والآخرة، وحُسن اختيار الرجل للزوجة وحُسن اختيار المرأة لزوجها، لأنه لابد وأن يعلم الجميع أن آثار الطلاق لا تقع فقط بحلوها ومرها على الزوجين فقط، بل على أولادهما لو نتج عن الزواج أولاد فسيظلون يعانون طوال حياتهم من أثر الطلاق، وتظل حياتهم النفسية مقسمة ومزعزعة بين الطرفين وأفضلهم سوف يبذل مجهودا كبيرا من الحرص على إرضاء الطرفين، مما يحملهم فوق طاقتهم الكثير حتى ينالوا رضا الطرفين وخاصة إذا كان الزوجان اللذان تتطلقا لديهما اختلاف وتباين كبير فى شخصيتهما وقد تصل فى بعض الحالات إلى أن يفسد الولد أو البنت أشر الفساد من شرب المخدرات والسرقة والسير فى طريق الضلال، ولذلك لابد قبل اتخاذ قرار الطلاق ان يبذل الطرفان بأسرهما كل السبل لمنعه، طالما كانت هناك تنازلات ممكن أن يقدمها الطرفان، ويساعد فى إيجاد المنافذ لتلك السبل أهل الخير من أهل وأقرباء الطرفين، ولا يجب أن يستسلم الطرفان باهلهما وأقربائهما للعناد والشيطان، لعل الله يوجد الخير الكثير فى العودة للطريق المستقيم طريق الحق، فقد يندم الطرفان أو أحدهما أشد الندم، يوما ما فى وقت لا ينفع فيه الندم، وقد يصادف الطرفان أو أحدهما من المصائب الكثير التى تجعله يلوم نفسه كثيرا لماذا لم يصبر على ابتلاء الطرف الاخر؟ لماذا لم يتحمل فى سبيل أن يعيش أو تعيش وأسرتها سعيد أو سعيدة لو تحمل أو تحملت قليلا مما كان يظن أو تظن أنه كان عبئا كبيرا؟

وإلى وقفة أخرى الأسبوع القادم إذا أحيانا الله وأحياكم إن شاء الله.

nabd


جريدة البوكس نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

Google Newsstand تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

تابعونا على الفيسبوك ليصلكم كل ما هو جديد على موقعكم البوكس نيوز; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي تقديراً لجهودنا المبذولة لكم مع فائق الإحترام مع تحيات ادارة موقع وجريدة البوكس نيوز .

إخلاء مسئولية : جميع الأخبار والمقالات المنشورة في بوابة مولانا مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة جميع المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.

لمشاهدة كل ما هو جديد علي موقعنا تابعونا على قناتنا على تيلجرام ليصلكم كل ما هو جديد في الموقع; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي .