التخطي إلى المحتوى

جريدة البوكس نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من ،


حذر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، من أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين قد يلجأ إلى الأسلحة النووية أو الكيمائية.

وفي مقابلة مع شبكة سي إن إن الأمريكية، أكد الرئيس الأوكراني أنه غير مستعد للتنازل عن الجزء الشرقي من البلاد لإنهاء الحرب مع روسيا، وأن الجيش الأوكراني مستعد لمحاربة موسكو في منطقة دونباس في معركة يرى أنها قد تغير مسار الحرب بأكملها.

وتقول روسيا إن ما يجري في أوكرانيا هو “عملية عسكرية” الهدف منها حماية المدنيين في شرق البلاد من المتطرفين النازيين في البلد المجاور.

وقال زيلينسكي في مقابلة حصرية الجمعة مع جيك تابر مراسل سي إن إن من مكتب الرئيس في كييف، وبثت اليوم الأحد، إن بلاده لا تملك ضمانات بعدم محاولة روسيا الاستيلاء على كييف إذا تمكنت من الاستيلاء على دونباس.

تأتي مقابلة زيلينسكي مع شبكة سي إن إن، بعد أكثر من 7 أسابيع من إطلاق الرئيس الروسي بوتين العملية العسكرية في أوكرانيا، وسط دعاية غربية تروج لنجاح أوكراني غير متوقع في صد توغل الجيش الروسي ومنعه من الاستيلاء على كييف.

وتقول روسيا إن الجيش يحقق الأهداف المحددة لعمليته العسكرية ومن بينها نزع سلاح أوكرانيا التي كانت تسعى للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وأوضح زيلينسكي لشبكة سي إن إن “يجب على العالم أن يكون مستعدًا لاحتمال أن يستخدم بوتين سلاحًا نوويًا تكتيكيًا لأنه لا يقدر حياة الأوكرانيين.”.

وتحدث زيلينسكي باللغتين الأوكرانية والإنجليزية عن الرعب الذي شهدته بلاده والمساعدة العاجلة التي لا يزال جيشه بحاجة إليها للاستعداد لصد الهجوم الروسي القادم في الأجزاء الشرقية والجنوبية من أوكرانيا.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد وصف الأسبوع الماضي قتل المدنيين الذي ارتكبته القوات الروسية بالإبادة الجماعية.

وتنفي روسيا المزاعم الغربية والأوكرانية بشأن قتل المدنيين وتتهم كييف باختلاق روايات وهمية بما في ذلك اتهامات بقتل الآلاف في مناطق خارج كييف انسحبت منها القوات الروسية.

وتقف الآلة الدعائية الغربية إلى جانب أوكرانيا في صراعها مع روسيا ما يدعو إلى الحذر من تقاريرها التي غالبا لا تستند إلى مصادر مستقلة أو معلومة.

وقال زيلينسكي: “أشارك الرئيس بايدن الرأي ذاته. انظروا إلى ما حدث في بوتشا. يبدو جليا أنها ليست حربًا، إنها إبادة جماعية. لقد قتلوا أشخاصًا. لم يقتلوا جنودًا. بل أطلقوا النار على الناس في الشوارع. أفراد كانوا يركبون الدراجات، أو يستقلون الحافلة أو يسيرون فقط الشارع والجثث تنتشر في الشوارع “.

تصريحات بايدن بشأن الإبادة الجماعية لاقت استنكارا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي تواصل مع بوتين دبلوماسياً، والذي قال إنه لا يعتقد أن إثارة عبارة إبادة جماعية سيكون بناءً.

لكن زيلينسكي قال إنه تحدث إلى ماكرون الأسبوع الماضي وطلب منه زيارة أوكرانيا للوقوف على حجم الفظائع عن كثب.

وقال “أعتقد أنه يريد اتخاذ بعض الخطوات لضمان انخراط روسيا في حوار. لقد أخبرته للتو أنني أريده أن يفهم أن هذه ليست حربا، وأنها ليست سوى إبادة جماعية. لقد دعوته لزيارة أوكرانيا عندما تسنح له الفرصة. سيأتي وسيرى، وأنا متأكد من أنه سيتفهم ذلك.”

وأشار أيضا إلى رغبته في زيارة بايدن لأوكرانيا.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن الأسبوع الماضي عن رغبته في زيارة كييف، رغم إعلانه أن المسؤولين الأمريكيين ما زالوا “يجرون مناقشات” حول ما إذا كان مسؤول أمريكي رفيع المستوى سيزور أوكرانيا.

وكان زيلينسكي يتحدث بعاطفة عن الموت الذي خيم بظلاله على أوكرانيا ، قائلاً إنه “ألم كبير بالنسبة لي” أن أرى الأرواح تُزهق.

وقال متحدثًا باللغة الإنجليزية: “لا أصدق العالم. لا نصدق الكلمات. بعد تصعيد روسيا، لا نصدق جيراننا. لا نصدق كل هذا.”

وتابع زيلينسكي باللغة الأوكرانية “الاعتقاد الوحيد هو الإيمان بأنفسنا وبشعبنا والإيمان بقواتنا المسلحة والاعتقاد بأن الدول ستدعمنا ليس فقط بأقوالها ولكن بأفعالها.

واعتبر أن مبلغ 800 مليون دولار من التمويل الإضافي الذي وافق عليه بايدن الأسبوع الماضي للذهاب إلى أوكرانيا للحصول على أسلحة جديدة وأكثر تقدمًا كان مفيدًا – ولكن لا تزال هناك حاجة إلى المزيد.

وأضاف: “بالطبع، نحن بحاجة إلى المزيد. لكنني سعيد لأنه يساعدنا الآن. أشعر أننا في الوقت الحالي نجري حوارًا أكثر شفافية. لقد كان حوارًا شهد بعض التقلبات والانعطافات. وليس مجرد كلام. لقد كان صعبًا للغاية لأنه لا توجد العديد من البلدان التي ساعدتنا حقًا.”

وقال زيلينسكي إن العامل الأكثر أهمية هو السرعة في إيصال الأسلحة المطلوبة إلى القوات الأوكرانية. ونفى بعض المخاوف التي أثارتها الولايات المتحدة ودول أخرى بشأن عدم تدريب جنود أوكرانيا على استخدام بعض الأسلحة التي تطلبها البلاد.

ولفت إلى أن: “هناك أشخاصا يقدمون حلولاً، لكن يبدو أنهم يخدمون أنفسهم فقط. لذا فإن الأمر ليس متروكًا لنا. نحن على استعداد لاستخدام أي نوع من المعدات، ولكن يجب تسليمها بسرعة كبيرة. ولدينا القدرة على تعلم كيفية استخدام المعدات الجديدة. ولكن يجب أن تأتي بسرعة.”

وأوضح أنه مستعد للتفاوض مع روسيا دبلوماسياً لإنهاء الحرب، لكن هجمات روسيا على الأوكرانيين تجعل من الصعب القيام بذلك.

جريدة البوكس نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

Google Newsstand تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

تابعونا على الفيسبوك ليصلكم كل ما هو جديد على موقعكم البوكس نيوز; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي تقديراً لجهودنا المبذولة لكم مع فائق الإحترام مع تحيات ادارة موقع وجريدة البوكس نيوز .

إخلاء مسئولية : جميع الأخبار والمقالات المنشورة في بوابة مولانا مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة جميع المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.

لمشاهدة كل ما هو جديد علي موقعنا تابعونا على قناتنا على تيلجرام ليصلكم كل ما هو جديد في الموقع; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي .