تجدد قمع المحتجين في طرابلس.. ودعوات للتظاهر في بيروت

أخبار العالم
admin28 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
تجدد قمع المحتجين في طرابلس.. ودعوات للتظاهر في بيروت



تجددت المواجهات، الخميس، بين قوات الأمن اللبنانية والمتظاهرين ضد تشديد إجراءات  الإغلاق العام في طرابلس.

وأطلقت قوات الأمن الرصاص المطاطي بشكل كثيف في ساحة النور في طرابلس، واستعانت بقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين.

ووصلت تعزيزات أمنية إضافية من القوة الضاربة إلى كل مداخل الساحة.

وسجلت مواجهات بين المحتجين وقوى الأمن اللبناني في محيط مبنى السرايا في طرابلس.

ورشق المحتجون السراي الحكومي بقنابل المولوتوف كما تصاعدت حدة التوتر بين المحتجين والقوى الأمنية.

وأشارت مراسلة الحرة إلى دعوات للتظاهر أمام مصرف لبنان ووزارة الداخلية في بيروت استنكارا للممارسات الأمنية ضد المتظاهرين في طرابلس واستخدام الرصاص الحي.

وسجلت دعوات للخروج إلى الشارع والتوجه لمنازل النواب في طرابلس شمالي لبنان بعد مقتل شاب في مواجهات ليلة أمس.

وسقط عدد من الجرحى في ساحة النور في طرابلس، الأربعاء، نتيجة إطلاق القوى الأمنية الرصاص الحي على المتظاهرين.

وقال الصليب الأحمر اللبناني إن 11 جريحا تم نقلهم، الأربعاء، إلى مستشفيات المنطقة و 63 مصابا تم إسعافهم في عين المكان.

ويشهد لبنان منذ نحو أسبوعين إغلاقاً عاماً مشدداً مع حظر تجول على مدار الساعة يعدّ من بين الأكثر صرامة في العالم، لكن الفقر الذي فاقمته أزمة اقتصادية متمادية يدفع كثيرين إلى عدم الالتزام سعياً إلى الحفاظ على مصدر رزقهم.

وبحسب تقديرات للأمم المتحدة عام 2015، يعاني 26 في المئة من سكان طرابلس وحدها من فقر مدقع ويعيش 57 في المئة عند خط الفقر أو دونه. إلا أن هذه النسب ارتفعت على الأرجح مع فقدان كثيرين وظائفهم أو جزءاً من مدخولهم على وقع الانهيار الاقتصادي، الأسوأ في تاريخ لبنان.

رابط مختصر