admin
أخبار العالم
مجلس الأمن الدولي يطلب نشر مراقبين للإشراف على وقف إطلاق النار في ليبيا



عقب مفاوضات استمرت أكثر من أسبوع، دعا مجلس الأمن الدولي الخميس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في رسالة، إلى نشر مراقبين للإشراف على وقف إطلاق النار في ليبيا. ومن المرتقب أن يتسلم مجلس الأمن خلال 45 يوما كحد أقصى تقريرا حول التحضيرات التي يجريها فريق المراقبين هذا، وكذلك اقتراحاته العملية لمهمة يتوقع أن يكبر حجمها بشكل تدريجي وتتوسع جغرافيا.

طلب مجلس الأمن الدولي الخميس من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس نشر مراقبين للإشراف على وقف إطلاق النار في ليبيا، بحسب ما جاء في رسالة جرى التفاوض بشأنها لأكثر من أسبوع.

وتضمنت الرسالة ما يلي “في وقت يدرس أعضاء مجلس الأمن توصيتكم لتعديل تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يطلب الأعضاء منكم أن تشكلوا وتنشروا على وجه السرعة طليعة” من مراقبي وقف إطلاق النار في ليبيا.

ويشير المجلس في رسالته إلى أنه ينتظر خلال 45 يوما كحد أقصى تقريرا حول التحضيرات التي يجريها فريق المراقبين هذا، وكذلك اقتراحاته العملية، لتعديل تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وتنفيذ عملية مراقبة ينبغي أن يكبر حجمها بشكل تدريجي وتتوسع جغرافيا.

ويذكر أنه في تقرير في نهاية 2020، دعا غوتيريس إلى إنشاء فريق مراقبين غير مسلحين بدون تحديد عددهم، يكون مؤلفا من مدنيين وعسكريين متقاعدين متحدرين من دول أعضاء في الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية. ويتم نشر المراقبين بالتوافق مع الأطراف الليبية.

وفي تقريره تحدث الأمين العام للأمم المتحدة عن “أسس آلية قابلة للتطوير لمراقبة وقف إطلاق النار من جانب الأمم المتحدة المتمركزة في سرت”، مسقط رأس الزعيم الليبي معمر القذافي. وبعد ذلك، يُفترض أن تمتد عملية المراقبة لتشمل كل أراضي البلاد.

من جانبهم أوضح دبلوماسيون أن طليعة فريق المراقبين ينبغي أن تتضمن حوالى ثلاثين شخصا.

   

                  

   

                  

   

رابط مختصر