مصادر استخباراتية تكشف تفاصيل “اصطياد والي العراق”

admin
أخبار العالم
admin28 يناير 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
مصادر استخباراتية تكشف تفاصيل “اصطياد والي العراق”



كشفت قيادة العمليات المشتركة العراقية الخميس تفاصيل بشأن مقتل “والي العراق” في تنظيم داعش، الذي أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، القضاء عليه.

وقال المتحدث باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي للحرة إن “ابو ياسر العيساوي قتل بعملية أمنية مشتركة في وادي الشاي جنوب كركوك”.

وأضاف أنه “تم توجيه 18 ضربة جوية أسفرت عن مقتل العيساوي وعدد كبير من مساعديه”، مشيرا إلى أن “القوات الأمنية العراقية نفذت إنزالا جويا بعد الغارة وأجهزت على باقي عناصر داعش”.

وأوضح الخفاجي أن “العملية تمت بمشاركة القوات المشتركة وجهاز مكافحة الإرهاب وجهاز المخابرات الوطني وبإسناد من التحالف الدولي”.

وكان الكاظمي قال في تغريدة على حسابه في تويتر إنه تم “القضاء على زعيم عصبة الشر، أو من يطلق على نفسه نائب الخليفة ووالي العراق في تنظيم داعش ابو ياسر العيساوي”.

ويأتي هذا الإعلان بالتزامن مع تصعيد تنظيم داعش عملياته ضد قوات الأمن العراقية والمدنيين في بغداد ومدن أخرى، وآخرها الهجوم الانتحاري المزدوج في ساحة الطيران ببغداد الخميس الماضي وراح ضحيته 32 شخصا.

من هو العيساوي؟

وحصل موقع “الحرة” من مصدر استخباراتي عراقي على معلومات عن طبيعة ومهام عمل العيساوي في تنظيم داعش، والمعلومات والعمليات التي سبقت “اصطياده” من قبل الأجهزة الأمنية العراقية.

وقال المصدر إن الاسم الحقيقي لـ”والي العراق” المقتول هو جبار سلمان علي فرحان هراط العيساوي، وهو من مواليد عام 1982 في منطقة الحصي بقضاء الفلوجة في الأنبار، مضيفا أن العيساوي متزوج من أربعة نساء.

وفيما يتعلق بالمناصب التي شغلها العيساوي قبل مقتله، أكد المصدر أن أحدها هو “نائب والي شمال بغداد” في تنظيم داعش، ليشغل بعدها منصب “والي بغداد وصلاح الدين”، بعد مقتل “الوالي” السابق صعب ناجي داود المكنى “أبو عزوز”.

ويتابع المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن العيساوي تسلم منصب “ولاية العراق”، بعد نجاح القوات العراقية في القضاء على التنظيم في معاقله الكبرى نهاية عام 2017.

وفي منتصف عام 2020 شغل العيساوي منصب “المشرف على ولاية العراق والولايات البعيدة” و”نائب الخليفة الحالي وعضو اللجنة المفوضة ولجنة الخلافة”، وفقا للمصدر.

عمليات ساعدت في الوصول للعيساوي

يؤكد المصدر الاستخباراتي العراقي أنه وأثناء عمليات ملاحقة العيساوي تمكنت القوات العراقية من قتل واعتقال الكثير من “الناقلين والمقربين منه ومن أبرزهم خلدون حميد خلف العبيدي “المكنى خالد الدليل”، وقتل في السادس من سيبتمبر الماضي خلال عملية إنزال جوي قرب كركوك، أسفرت أيضا عن مقتل أبو عثمان العصيبي “المكنى أبو كف”.

وكذلك راجي حسن خلف شحاذة اللهيبي، وهو شقيق أحد قادة داعش ويدعى ناجي، اعتقل راجي خلال عملية إنزال جوي مشترك مع قوات التحالف الدولي جرت في التاسع من أكتوبر الماضي قرب نهر زغيتون في كركوك واستهدفت مقربين من العيساوي.

وعلي خلف حنو البياتي وشقيقه سالم وشخص آخر يدعى ناظم محمد احمد العلكاوي، اعقتلوا جميعا في 20 أكتوبر الماضي بعملية إنزال جوي مشترك مع قوات التحالف في قرية الشبيجة قرب نهر زغيتون بمحافظة كركوك.

وعدنان مصلح محل اللهيبي، ويعمل ضمن شبكة استطلاع تابعة للعيساوي، قتل في 21 من أكتوبر خلال عملية إنزال جوي في قرية عبدة قرب نهر زغيتون في كركوك.

وفي يومي الخامس والسادس من الشهر الماضي وبناء على معلومات استخبارية تم تنفيذ ثلاث ضربات جوية في محيط ناحية يثرب بقضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين.

يقول المصدر أن الضربة استهدفت “مفرزة” لأشخاص مقربين من أبو ياسر العيساوي، وأدت لمقتل “أبو صادق” ويشغل منصب “والي كردستان”،و شخص يدعى دحام محمد عليوي ويلقب “أبو سعيد” ويشغل منصب “عسكري ثلاث قواطع- فرع الوسط” في تنظيم داعش.

كما قتل خلال الضربة عدد من قادة التنظيم ومنهم عبد اللطيف كريم عثمان العزي المكنى “أبو منتصر”، و إبراهيم غائب دحام ابراهيم العزي المكنى أبوصالح”، و”أبو حنين” ويعمل “أميرا” في تنظيم داعش.

المصدر أكد أنه و”من خلال جمع المعلومات الاستخبارية واستجواب المعتقلين وتحليل اتصالات بعض المقربين من العيساوي، تم تحديد عدة مضافات يستخدمها تنظيم داعش، وأهمها المضافة الخاصة بالمدعو جبار سلمان علي العيساوي وهو نائب عبدالله قرداش، الذي يعتقد أنه خليفة أبو بكر البغدادي”.

وأشار المصدر إلى أن أوامر صدرت باستهداف المضافة، عبر ضربة مباشرة ودقيقة وبأسلحة نوعية، مما أدى لمقتل العيساوي ومساعديه الذين كانوا برفقته على الفور”.

رابط مختصر