admin
أخبار العالم
مع رحيل ترامب… هل المنشآت النووية الإيرانية بمأمن من الهجمات؟



مع نهاية عهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، تفاءل بعض البلدان، ولكن الحذر ما زال في إيران. يخشى البعض في منطقة الخليج أن يختار دونالد ترمب في الساعات الأخيرة لرئاسته مضاعفة سياسته المتمثلة في الضغط على إيران وشن ضربة عسكرية على محطاتها النووية وأهداف أخرى.
وأشارت تقارير من واشنطن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إلى أن أحد الخيارات التي نظر فيها الرئيس الأميركي هو الخيار العسكري ضد إيران، قبل مناقشته مع مستشاريه.
وعلى النقيض من ذلك؛ أوضح الرئيس المنتخب جو بايدن أنه يريد من الولايات المتحدة أن تنضم مجدداً إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران، مما يعني إلغاء العقوبات على طهران مقابل امتثال إيران الكامل.
فهل إيران الآن في مأمن من الهجوم؟
هو أمر غير متوقع؛ وفقاً لتقرير من «هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)»؛ إذ لا تزال إسرائيل قلقة للغاية، ليس فقط من الأنشطة النووية «المدنية» لإيران، ولكن أيضاً من برنامجها الغزير لتطوير ترسانتها من الصواريخ الباليستية.
وأشار وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الخميس الماضي، إلى البرنامج النووي الإيراني قائلاً: «من الواضح أن إسرائيل بحاجة لطرح الخيار العسكري على الطاولة. ويتطلب ذلك موارد واستثمارات، وأنا أعمل على تحقيق ذلك…».
وترى إسرائيل، التي تعدّها إيران عدواً لها، أن وجود القنبلة النووية في أيدي إيران يشكل تهديداً لوجودها، وحثت العالم على إيقافها قبل فوات الأوان. ودائماً تصر إيران على أن برنامجها النووي سلمي بحت، ولكن تحركها الأخير لزيادة تخصيب اليورانيوم – وهو أحد التسلسلات التي تتعارض مع اتفاق 2015 – قد قرع أجراس الإنذار.
في عام 1981، اشتبهت إسرائيل بأن الرئيس العراقي صدام حسين كان يتطلع إلى امتلاك أسلحة نووية، فاتخذت إجراءات استباقية من خلال تنفيذ غارة جوية ناجحة باستخدام طائراتها الخاصة من طراز «F15» و«F16»، وسميت «عملية بابل»، لتدمير مفاعل «أوزيراك» النووي العراقي.
بعد 26 عاماً، في عام 2007، فعلت الشيء نفسه مع سوريا في عملية «خارج الصندوق»، حيث دمرت مفاعلاً سرياً للبلوتنيوم في الصحراء بالقرب من دير الزور قبل تفعيله بقليل.

البعد النظري

وبحسب التقرير؛ فإن إيران هدف أصعب بكثير من حيث بعد المسافة وإمكانية الوصول والدفاعات الجوية الإيرانية، ومن المشكوك فيه ما إذا كان بإمكان إسرائيل تنفيذ غارة جوية ناجحة دون مشاركة أميركية؛ وهو أمر ستتردد إدارة بايدن في القيام به.
وإدراكاً منها للتهديد طويل الأمد لمنشآتها النووية، خصوصاً من الولايات المتحدة وإسرائيل، استثمرت إيران الأموال والجهود في دفن بعضها في أعماق الأرض، وتحت جبالها. والصناعة النووية الإيرانية، رغم أنها مدنية ظاهرياً، فهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً ببنيتها التحتية العسكرية والأمنية.
ورغم أن الإيرانيين كان لديهم وقت طويل وكاف للاستعداد لأي هجوم لدرجة أن هناك الآن احتمالاً واضحاً بأن منشآتهم الموجودة تحت الأرض أصبحت منيعة، فإنه لا تزال المنشآت النووية الإيرانية عرضة للهجوم على 3 جبهات.

هجوم مباشر

يقول مارك فيتزباتريك، من «المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS)» والخبير في الحد من التسلح: «إن منشآت إيران ليست منيعة».
ويضيف أن المنشأة العسكرية في منطقة «نطنز» سهلة للتعرض لقصف دقيق لتفجيرها، «ربما تحتاج إلى ضربتين محددتين: إحداهما لحفر حفرة والأخرى لتنفجر خلالها أو على الأقل لزعزعة الآلات الدقيقة بما يكفي لإخراجها من الخدمة… لكن إيران دولة شاسعة ومنشآتها النووية منتشرة في العمق».
وفي عام 2012، رأى الخبراء أن منشأة تخصيب اليورانيوم في «فوردو»، المدفونة على الأقل تحت عمق 80 متراً (260 قدماً) داخل جبل، قد تكون منيعة حتى على القوة التفجيرية المدمرة للقنابل الأميركية الموجهة بدقة «الخارقة للتحصينات». يقول فيتزباتريك: «إن عمق (فوردو) الأكبر يحمي المنشأة من مخترقات المخابئ، ولكن ليس من التخريب… ويمكن أن يتم إيقافها عن العمل لمدة أشهر عن طريق تفجير مداخلها وأعمدة الهواء».
لكن الوصول إلى هذه المنشآت، سيتطلب ضربة جوية واحدة، وربما موجتين، تخترق عمق المجال الجوي الإيراني وتتفادى دفاعاتها الجوية أو تتغلب عليها.
لكن إيران استثمرت بكثافة في تطوير قوتها الصاروخية «أرض – جو»، بما في ذلك «بافار 373» وهو نسخة محلية من نظام «إس300» الروسي القادر على تعقب وإسقاط الطائرات على بعد 300 كيلومتر (186 ميلاً).
إن احتمال توجيه ضربة ناجحة جزئياً، مع أسر الطيارين الذين أسقطوا وعرضهم على التلفزيون الإيراني، هو عامل مثبط قوي.

هجوم بشري

لقد حدث هذا بالفعل. فقد تمكنت وكالة المخابرات الإسرائيلية «الموساد» من تطوير شبكة عملاء مطلعة بشكل غير عادي داخل إيران.
وكان «الموساد» على علم جيد عندما كان كبير العلماء العسكريين الإيرانيين، العميد محسن فخري زاده، يسافر في قافلة محمية على طريق منعزلة شرق طهران في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وعرف مهاجموه مساره وتوقيته بدقة.
وتزعم إيران أن الهجوم على العميد محسن كان بواسطة مدفع رشاش من بعد يتم التحكم فيه بواسطة الأقمار الصناعية مثبت على شاحنة صغيرة. وتعتقد مصادر أخرى أن الهجوم كان من قبل فريق كبير من عملاء الموساد الذين هربوا وظلوا طلقاء.
وفي كلتا الحالتين، اغتيل فخري زاده، المعروف باسم «الأب الروحي لبرنامج إيران النووي»، الذي تقول المخابرات الأميركية إنه قام بعمل سري بشأن الأسلحة النووية. ولم تعلق إسرائيل رسمياً على من يقف وراء العملية.
قبل ذلك، بين عامي 2010 و2012، اغتيل 4 علماء نوويين إيرانيين بارزين داخل إيران، بعضهم بواسطة سيارات مفخخة. مرة أخرى، لم تؤكد إسرائيل أو تنفِ تورطها. لكن عمليات القتل تظهر أنه رغم الحماية الشديدة من قبل أمن الدولة الإيرانية، فإن القتلة قادرون على الوصول إلى أهدافهم، مما يعوق قدرة إيران الفكرية في مجال التكنولوجيا النووية.

هجوم سيبراني

هناك حرب غير معلنة تدور في الفضاء السيبراني بين إيران من جانب، والولايات المتحدة وإسرائيل من جانب آخر. ففي عام 2010؛ أُدخلت قطعة معقدة من البرامج الضارة التي تحمل الاسم الرمزي «Stuxnet» سراً إلى أجهزة الكومبيوتر التي تتحكم في أجهزة الطرد المركزي الإيرانية لتخصيب اليورانيوم في «نطنز». فكانت النتيجة فوضى، تسببت في خروج أجهزة الطرد المركزي عن نطاق السيطرة وإعادة برنامج التخصيب إلى الوراء لسنوات.
جرى الإبلاغ على نطاق واسع عن الهجوم السيبراني على أنه إسرائيلي، رغم أنه يعتقد أن الخبراء الأميركيين والإسرائيليين قد تعاونوا في تطوير «Stuxnet».
ويختتم التقرير بالقول إنه ما دامت الشكوك قائمة بأن إيران تعمل سراً على تطوير قدرة رأس حربي نووي، فإن خطر شن هجوم استباقي على منشآتها سيكون قائماً دائماً.

رابط مختصر