جريدة البوكس نيوز تلخص لكم متابعينا الكرام أهم ما جاء من مع انتصارها بالحرب.. فرضت بولندا اتفاقية سلام على موسكو ،

بعد أكثر من قرن على اقتسامها بين الإمبراطوريات الروسية والألمانية والنمساوية المجرية، ظهرت بولندا مجددا على الخارطة الأوروبية عقب الحرب العالمية الأولى بناء على قرار صادر من القوى المنتصرة. وقد أكدت معاهدة فرساي (Versailles) التي وقعت خلال شهر حزيران/يونيو 1919 استقلال بولندا التي سرعان ما واجهت الخطر السوفيتي شرقا.

فخلال تلك الفترة، اختلف البلشفيون مع البولنديين حول ترسيم الحدود، فضلا عن ذلك، فضّل لينين إرساء نظام شيوعي ببولندا لجعلها تحت نفوذ موسكو.

وما بين عامي 1918 و1921، غاصت المنطقة بحرب طاحنة بين بولندا وروسيا البلشفية انتهت بتوقيع معاهدة ريغا (Riga) بلاتفيا (Latvia).

الحرب الروسية البولندية

عقب الهزيمة الألمانية، استعادت روسيا البلشفية جانبا هاما من الأراضي التي خسرتها عام 1917 عقب خروجها من الحرب العالمية الأولى. وأثناء تقدمها، بلغت قوات روسيا البلشفية نهر بوغ (Bug) مثيرة بذلك قلق الدول المنتصرة التي أقرت عقب مؤتمر فرساي قيام جمهورية بولندا على أنقاض الإمبراطوريات الروسية والألمانية والنمساوية المجرية.

صورة لصينيين نازحين بسبب المجاعة عام 1928

أمام هذا الوضع، اتجه البولندي، وقائد الدولة البولندية، جوزيف بيوسودسكي (Józef Piłsudski) لمواجهة الروس عسكريا لإجبارهم على الخروج من المناطق التي أكدت بولندا ملكيتها لها. ومع بداية هذا النزاع، نجح البولنديون في طرد الروس البلشفيين الذين تراجعوا نحو الأراضي الأوكرانية. فضلا عن ذلك، حققت قوات بيوسودسكي تقدما مذهلا تمكنت خلاله من بلوغ العاصمة الأوكرانية كييف.

بحلول العام 1920، شن الروس هجوما مضادا كبّدوا من خلاله البولنديين خسائر جسيمة. وخوفا على استقلال بلاده، طلب الجنرال بيوسودسكي من الفرنسيين والبريطانيين دعمه لمواجهة الجيش الأحمر البلشفي على الحدود الشرقية.

وتلبية لنداء بيوسودسكي، أرسلت فرنسا قوة عسكرية، بقيادة الجنرال مكسيم ويغاند (Maxime Weygand) وزميله شارل ديغول، لمقارعة الروس. وفي الأثناء، شن الجيش الأحمر، بقيادة المارشال ميخائيل توخاتشيفسكي (Mikhail Tukhachevsky)، هجوما سريعا بلغ بفضله العاصمة البولندية وارسو. ولحسن حظهم، نجح البولنديون مرة أخرى في طرد البلشفيين الذين قبلوا بالجلوس لطاولة المفاوضات لإنهاء النزاع مع بولندا.

معاهدة تسببت في توتر دبلوماسي

بمعاهدة سلام ريغا الموقعة يوم 18 آذار/مارس 1921، استغل البولنديون نجاحاتهم العسكرية الأخيرة ليدفعوا بحدودهم الشرقية بعيدا عن خط كورزون (Curzon) الذي وضعه سابقا المنتصرون بالحرب العالمية الأولى. وقد أثارت هذه الخطوة غضب المفاوضين الروس الذين أجبروا على القبول بالشروط البولندية لإنهاء الحرب. وبالسنوات التالية، تسببت معاهدة ريغا في زيادة حدة التوتر الدبلوماسي بين بولندا والاتحاد السوفيتي. من ناحية أخرى، تواجدت الحدود البولندية السوفيتية الجديدة بمواقع وعرة وطويلة صعّبت على الجيش البولندي عملية الدفاع عنها ضد غزو سوفيتي محتمل.

وقد ظلت معاهدة ريغا فاعلة لحدود منتصف أيلول/سبتمبر 1939. فعقب إبرام اتفاقية عدم الاعتداء الألمانية السوفيتية خلال شهر آب/أغسطس من نفس العام، غزا الجيش السوفيتي القسم الشرقي من بولندا. وبمؤتمرات الحلفاء بكل من طهران ويالطا وبوتسدام خلال الحرب العالمية الثانية، ضغط القائد السوفيتي جوزيف ستالين على حلفائه ليحصل على حدود جديدة، تخدم مصالح الاتحاد السوفيتي، مع بولندا.

جريدة البوكس نيوز محرك بحث اخبارى و يخلي موقعنا مسئوليتها الكاملة عن محتوي الخبر او الصور وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و كما يتحمل الناشر الاصلى حقوق النشر و وحقوق الملكية الفكرية للخبر .تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر

تابعونا على الفيسبوك ليصلكم كل ما هو جديد على جريدة البوكس نيوز; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي تقديراً لجهودنا المبذولة لكم مع فائق الإحترام مع تحيات ادارة موقع وجريدة البوكس نيوز . إخلاء مسئولية : جميع الأخبار والمقالات المنشورة في جريدة البوكس نيوز مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة جميع المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.
لمشاهدة كل ما هو جديد علي موقعنا تابعونا على قناتنا على تيلجرام ليصلكم كل ما هو جديد في الموقع; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي .